أحدث المقالات

علاج مقاومة الانسولين و التخلص من الدهون الموضعية

علاج مقاومة الانسولين و التخلص من الدهون الموضعية وعلاج مشكلة الجسم الرفيع التخين
علاج مشكلة الجسم الرفيع التخين

علاج مقاومة الانسولين و التخلص من الدهون الموضعية

لقد عاني الكثير من الأشخاص حول العالم من مشكلة حساسية الأنسولين ، بسبب العادات الغذائية الخاطئة منذ الصغر حيث أن هذا المرض يصيب الصغار والكبار والذكور والإناث أيضا ولكنه يمكن علاجه ببعض الخطوات البسيطة ، وتظهر أعراض حساسية الأنسولين أو مقاومة الأنسولين علي الجسم بشكل ملحوظ حيث تؤدي إلي زيادة نسبة الدهون المخزنة في الجسم مقارنة بنسبة العضلات أي أن نسبة الدهون بالجسم تكون أكبر من نسبة كثافة العضلات مما يؤدي ذلك إلي شكل غير مرغوب فيه وقد يكون الشخص المصاب بمقاومة الأنسولين لا يعاني من السمنة ولكنه لديه نسبة من الدهون عالية تؤدي إلي شكل جسم ممتلئ بعض الشئ وهو ما يسمي الجسم الرفيع التخين أو"skinny fat".

ما هي مقاومة الأنسولين؟

إن تعريف مقاومة الأنسولين هو عبارة عن عكس العملية الصحيحة لإفرازه وطريقة عمله ، حيث تحدث مقاومة الأنسولين بسبب عدة عوامل فالأمر هو أنك عندما تجوع وتذهب لتتناول الطعام ينزل الطعام إلي معدتك وهو يحتوي علي نسبة من السكر فيقوم البنكرياس المسئول عن إفراز هرمون الأنسولين بإفرازه بقدر كمية الطعام التي تناولتها وذلك للحفاظ علي نسبة مستوي السكر في الدم فيقوم الأنسولين بدور المفتاح الذي يفتح الخلية لتوزيع الطاقة بها عن طريق الدم، ولكن عند الإفراط في تناول الطعام تصبح الخلايا داخل الجسم ممتلئة بالطاقة فتقوم بغلق نفسها وترفض تدخل الأنسولين وهذا يعني وجود كمية طاقة زائدة عن الأحتياج وببساطة يقوم هرمون الأنسولين بتحفيز الجسم لتخزين هذه الطاقة علي هيئة دهون وخاصة حول البطن ومنطقة الخصر، فهرمون الأنسولين يحاول القيام بدوره والحفاظ علي مستوي السكر في الدم حتي لا يحدث أضرار بالغة بالجسم.

أسباب مقاومة الأنسولين؟

تحدث مقاومة الأنسولين بالجسم لعدة أسباب قد تكون هذه الأسباب أسباب وراثية ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكن علاجها ولكن الأسباب الأكثر شيوعاً هي الأسباب التي تتعلق بالنظام الغذائي وطريقة تناولك للطعام ، فكما تعرفنا علي علاقة هرمون الأنسولين بالسكر داخل الجسم فإن من أهم الأسباب هي :

1- تناول السكريات والحلويات بكثرة 

مما يؤدي إلي زيادة تكوين السكريات علي هيئة دهون حول منطقة البطن والخصر.

2- الإفراط في تناول الكربوهيدرات والنشويات 

الإفراط في تناول النشويات مثل المعكرونة والأرز وتناول الخبز المصنوع من الدقيق الأبيض فما لا يعلمه الكثيرون أن الجسم يعالج النشويات علي أنها سكر ويقوم بتقسيمها أيضا ولذلك يطلق عليها مصطلح السكر الخفي لأن الكثير يتناولها بكثرة ولا ينتبه لأضرارها البالغة علي الجسم.

3- قلة النشاط البدني والحركة المستمرة 

وهذه نتيجة ثالثة لكثرة تانول السكريات والنشويات حيث أن كثرة تناول السكريات تؤدي إلي خمول الجسم لأن السكر يعتبر طعام غير صحي فالشخص المعتاد علي تناول السكريات بكثرة عادة ما يعاني من الخمول والتعب الدائم ، فيصبح لاإراديا قليل الحركة ويتعب من أقل مجهود ولذلك فإن ممارسة الرياضة أياً كان نوعها مهم جدا ومن أفضلها علي الإطلاق في علاج مقاومة الأنسولين هي رياضة المشي ويحبذ المشي لمسافات طويلة.

4- أسباب وراثية تتعلق بالجينات 

قد تكون مقاومة الأنسولين من الأسباب الوراثية في الجسم فحساسية الأنسولين تختلف من جسم لآخر حسب جيناته ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكن علاجها.

5- تناول الطعام المتكرر خلال اليوم 

فإن تناول الطعام المتكرر خلال اليوم أكثر من خمس مرات يوميا يؤدي إلي قيام الخلايا برفض أي كمية طاقة أخري للدخول إليها وبالتالي زيادة كمية الدهون المخزنة حول منطقة البطن والخصر وقد تخزن الدهون أيضا بأماكن غير محببة مثل الصدر والفخذين والذراعين.

أعراض مقاومة الأنسولين والمشاكل المصاحبة لها؟ 

من أشهر الأعراض لمقاومة الأنسولين هي السمنة بالطبع فعادة الشخص الذي يعاني من مرض السمنة يعاني من مقاومة وحساسية الأنسولين في جسمه بسبب الإفراط في تناول الطعام بكميات كبيرة تفوق إحتياجاته اليومية وعلي فترات متكررة كما وضحنا ، كما أن يمكن أن يكون الشخص المصاب بحساسية الأنسولين غير مصاب بالسمنة ووزنه مثالي بعض الشئ ولكنه يعاني من تكوين الدهون في جسمه بشكل واضح وهو ما يسمي بالجسم "الرفيع السمين" ، حيث أنه عند إرتداء الملابس لا يظهر عليه ذلك ولكن عند السباحة مثلا عندما يقوم هذا الشخص بخلع ملابسه فيلاحظ علي نفسه وجود الكرش والدهون في مناطق أخري من الجسم علي الرغم من أن جسمه نحيل.

وتظهر مع مقاومة الأنسولين عدة مشاكل تصيب الجسم فالسمنة عامة لا تعتبر مرض بقدر ما تعتبر السمنة عرض لجسم غير صحي بسبب العادات الصحية والغذائية السيئة ولكن مع تقدم الشخص بالعمر وخاصة بعد سن ال35عام إذا لم يقوم الشخص المصاب بمقاومة الأنسولين بتصحيح عاداته الغذائية قد يصاب بمرض السكري من النوع الثاني وذلك بسبب هلك البنكرياس علي مدار سنوات دون راحة فيصبح البنكرياس غير قادرا علي إفراز الأنسولين بالكمية المطلوبة.

ويترتب علي ذلك عدم وصول الغذاء وتوزيعه علي خلايا الجسم بشكل صحيح فقد يعاني بعض الأشخاص من عدم وصول الدم إلي بعض الأطراف وهذه كارثة ، وقد يصاحب الأمر بعض الآثار علي البشرة والوجه مثل ظهور التجاعيد والبثور أو تساقط الشعر في بعض الحالات لعدم وصول الغذاء وتوزيعه علي فروة الرأس بشكل صحيح ، ويؤي ذلك إلي حدوث بعض من الخلل الهرموني داخل الجسم فيصبح الشخص دائما يعاني من العصبية الزائدة والضغط النفسي كل هذا بسبب السكر. 

ما هي طريقة علاج مقاومة الأنسولين؟ 

حسناً بعدما تعرفنا علي الأسباب والأعراض لمقاومة الأنسولين نتطرق الآن إلي طريقة العلاج الفعالة والتي يجب عليك كشخص مصاب بحساسية الأنسولين إتباعها ويجب أن تعلم أيضا أنه كلما كان العلاج مبكرا كان أفضل لك فلا تنتظر إلي أن تصل إلي سن الأربعين أو الخمسين ، ويجب أن تعلم أيضا أن العلاج يجب أن يتم تدريجياً وفقاً لخطوات محددة ولا يجب أن يتم الأمر بصورة عشوائية حتي لا تضر بصحة جسمك ، فالأمر بسيط ولكن المفتاح لحل هذه المشكلة هي الصبر ثم الصبر ثم الصبر والتحلي بالعزيمة والإرادة للوصول لهدفك الذي تريد ، والحل هنا يعتمد علي سياسة التقليل فقط إـبع الخطوات القادمة بالترتيب :-

1- قم يتقليل كمية الطعام التي تتناولها بدءا من يوم غدا 

فالطريقة هنا هي أن تقوم بتقليل كمية الطعام التي تتناولها وخاصة كمية النشويات والسكريات ولكن لا تقلل نصف الكمية دفعة واحدة بل يجب التدرج فالتدرج مهم جدا حيث أن مفاجأة جسمك مرة واحدة بتقيل الطعام لن يأتي بصالحك فيجب أن تقلل كمية بسيطة كل مرة أي تقوم بخداع جسمك ولن تشعر أنت أيضا بالحرمان نتيجة تقليل الطعام المفاجئ.

2- حاول تبديل أكلك 

الأمر هنا بسيط فبعد فترة من تقليلك لكمية الطعام التي تتناولها حاول تبديل السكريات والنشويات بالخضراوات وهذا لا يعني الإنقطاع عن الكربوهيدرات ولكن نقلل الكمية المتناولة من النشويات مقابل زيادة تناول الخضراوات فهذا سوف يعزز إفراز الانسولين لديك ويقلل من حساسيته.

3 - إبتعد عن كل ما هو ليس له فائدة  

والأمر هنا مهم جدا في تعزيز إفراز الأنسولين فيجب الإبتعاد عن الطعام الذي ليس له فائدة صحية حرفيا وعدم التهاون في هذا الأمر مثل المعلبات والأطعمة المغلفة والأطعمة المحلاة والحلويات والشيبسي والمياه الغازية فإن هذه الأنواع من الأطعمة لا تحتوي علي أي قيمة غذائية بالمرة ولكن الأخطر هو إحتوائها علي كمية هائلة من السكر وهو الأمر الخطير فيجب قطع هذا النوع من الطعام وليس تقليله بل قطعه تماماً.

4- الصيام والصيام المتقطع 

هذا الحل هو الحل الجذري لمعالجة حساسية الأنسولين حسب آخر الأبحاث العلمية فالصيام المتقطع أو الصيام عامة يعتبر بمثابة أداة لإصلاح أي عطل بالجسم وأداة فعالة لإصلاح أعضاء الجسم فالأمر مثل الإجازة التي تعطيها لجسمك فيتاح للجسم إصلاح نفسه والتخلص من السموم ، فالأمر مثل إتاحة الفرصة للبنكرياس لأخذ إستراحة من العمل الذي دام لسنوات دون إنقطاع فيعود ليعمل بكامل قوته ، ففي الفترة التي تكون صائم بها ينخفض مستوي هرمون الأنسولين ويرتفع مستوي الهرمون المسؤول عن حرق الدهون وهو هرمون النمو فكلما زادت ساعات الصيام زاد مستوي حرق الدهون كأنك بدأت تستخدم مخزون جسمك من الدهون.

والصيام المتقطع هو أمر بسيط مثل صيام رمضان المعتاد وهو الأنقطاع عن تناول الطعام لمدة 16 ساعة أو أكثر ويسمح لك بشري الماء والمشروبات الساخنة والأعشاب أثناء فترة الصيام ولكن من دون سكر أي أن العصائر أمر غير محبذ بسبب أحتوائها علي كمية لا بأس بها من السكر.

 فبعد إتباع تلك الخطوات سوف تلاحظ الفرق في مستوي دهون جسمك وبروز عضلاتك بعد مرور شهر ونصف فقط وسيستمر التحسن وتري تغير ملحوظ بعد ثلاثة أشهرإلي ستة أشهر ويحب أيضا ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة فالحركة مهمة جدا لتحفيذ الجسم للبدئ في إستخدام الدهون المخزنة كما أنها تفرز الهرمونات بجسمك بشكل صحيح وتحسن المزاج العام لدماغك.





ليست هناك تعليقات